" رُبمآ كُنت فتآة ريفية ليس لهآ بهاء نساء المدينة ولا حضورهن ، وليس عندها ما ترويهِ فيأسر السَمع ،ولكن حياة الريف ، حتى ولو لم تجعل من النساء أنيقات وعلى آخر درجة ، فهي تعلّم الإصغاء إلى القلب وإتباع الغريزة "_ جُزء من روآية قرأتهآ وأحسستُ أن النص يَشبَه

Irbid    https://www.facebook.com/app_scoped_user_id/100000217252842/