أحياناً بعد كل الحشود التي عرفتها في حياتك،
تأتي فترة تشعُر فيها بالتشبّع، بالاكتفاء
والميل إلى الانطواء،
فترة تكتشف فيها أن الحصيلة الرابحة هي قلب صادق واحد تأوي إليه
مثلما يأوي الإنسان إلى بيته في آخر اليوم هارباً من كل شيء.