يقول احد الشباب :
*★*★*★*★*★*★*★*★*★*
‏​‏​في فترة المراهقة كنت أبتعد كثيراً عن البيت
و أتأخر في العودة ، و كان ذلك يغضب أمي كثيراً
و لا أعود ليلاً إلا متأخراً بعدما تنام أمي ، فما كان منها إلا أن بدأت تترك لي قبل أن تنام رسالة على باب الثلاجة ، وهي عبارة عن إرشادات لمكان الطعام ، و بمرور الأيام تطورت الرسالة فأصبحت طلبات لوضع الملابس المتسخة في الغسيل و تذكير بالمواعيد المهمة ، و هكذا مرت فترة طويلة على هذا الحال
و ذات ليلة ، عدت إلي البيت ، فوجدت الرسالة المعتادة على الثلاجة ، فتكاسلت عن قراءتها ،
و خلدت للنوم ،
و في الصباح فوجئت بأبي يوقظني و الدموع في عينيه
لقد ماتت أمك ، كم آلمني الخبر و تماسكت حتى دفناها.....
و تقبلنا العزاء ،و في المساء عدت للبيت
و في صدري بقايا قلب من كثرة الأحزان
و تمددت على سريري ، و فجأة قمت منتفضاً ، لقد تذكرت رسالة أمي التي على الثلاجة ، فأسرعت نحو المطبخ ، و خطفت الورقة ، و قرأتها ، فأصابني حزن شديد هذه المرة لم يكن بالرسالة أوامر و لا تعليمات و لا نصائح ، فقط كان مكتوبا فيها
" أحس نفسي تعبانة إذا جيت صحيني وودّيني المستشفى
- مُؤلمة لحد الاختنآق
احسنو لآبائكم وامهاتكم مادامو احياء فبموتهم ينقطع الخير الذي ينزل لكم بهم وتبقون وحيدين بأعمالكم
(رب اجعل أمي إحدى نساء الجنة وأمهات المسلمين )
(وابي بجوار نبينا محمد صلى الله عليه وآله وسلم في الجنه وآباء المسلمين ) لاتنسونا من صالح دعائكم.