جاءت معذبتي في غيهب الغسق
كأنها الكوكب الدريّ في الأفق

فقلت نوّرتِ يا خير زائرة
أما خشيت من الحراس في الطرقِ

قالت ودمعُ العينِ يسبقها
من يركبِ البحرَ لا يخشى من الغرقِ

فقلت هذي احاديثٌ ملفقة
موضوعة قد أتت من قول مختلق

قالت وحق عيوني أعزّ من قسمٍ
وما على جبهتي من لؤلؤ الرمق

إني أحبك حباً لا نفاذ له
ما دام في مهجتي شيء من الرمق

فقمت ولهانَ من وجدي أقبلها
زحتُ اللثام رأيتُ البدر معتنقِ

قبلتها قبلتني وهي قائلةٌ
قبّلت خدّي فلا تبخل على عنقي

قلت العناق حرامٌ في مذاهبنا
قالت وإن يكُ ذا فاجعله في عنقي

لسان الدين ابن الخطيب