ويبْتليك الله بوهنٍ في عاطفتَك لتعْلم أنَّ الذينَ كنْت تعتقدْ أنَّهم طوقُ نجاة هم الغرَق ذَاتهُ