نحن نعيش في عالم مترابط ومعولم بشكل متسارع.. وبوجود الطائرات الامراض والاوبئة التي يحملها الناس ممكن ان تنتشر حول العالم في غضون ساعات وفي اي مدينة .. واحيانا بعطسة واحدة ممكن ان تنتشر العدوى في كل مكان

عندما كان الانسان يعيش مجموعات الصيد لم يكن يمكث بمكان واحد ولم تكن المستوطنات كبيرة بشكل
كافي..مما ساعد على انتقال الميكروبات المعدية

لكن بتقدم الثورة الزراعية وقدوم المساكن المستقرة واصبح
الانسان استئناس للحيوانات مسهلين انتقال العدوى والفيروسات ما بين الماشية والبشر

الاوبئة والاوبئة العالمية تاتي بعدة اشكال بعام 2010 مثلا ضرب زلال هاييتي المدمر اجبر السكان على الانتقال للعيش بمخيمات مؤقتة وخلال أسابيع أصبحت أرضا خصبة للكوليرا حيث انتقلت البكتريا من المياه الملوثة وانتشر الوباء على مد البلاد
المسبب الأكثر انتشار للوباء هي الفيروسات مثل الحصبة، الأنفلونزا، الإيدز. . وعندما تنتقل عالميا
تسمى أوبئة عالمية (pandemics )

الأوبئة العالمية سبق وأن حدثت بتاريخ البشرية وكانت علاماته على الجلد والعظام ومنها عن طريق الحمض النووي. على سبيل المثال استعاد العلماء عينة من الحمض النووي من بكتيريا المسببة لمرض السل من بقايا المومياء المصرية القديمة
في عام 2011 بحث العلماء في مقبرة الطاعون في مدينة لندن وتمكنوا من إعادة بناء جينات اليرسينيا الطاعونية البكتريا المسؤلة عن الموت الأسود في القرن ال 14 يعتقد أن الطاعون جاء اول مرة من الصين عام 1340 متنقلا غربا على طريق حرير بطريق القافلات التى تعبر من منغوليا إلى شبه الجزيرة القزم..في عام 1347 وصل الطاعون إلى حوض البحر الابيض المتوسط وبحلول عام 1400
قتل ما يزيد عن 34 ملايين أوربي مكسب اسم الموت الأعظم وسمي مؤخرا ب الموت الأسود أعظم

الأوبئة القاتلة هي الأنفلونزا تصيب الأنفلونزا شمال وجنوب الكرة الأرضية وخاصة بموسم الشتاء والخريف تحدث الأنفلونزا الموسمية ويصيب بها الصغار والكبار سابقا. .وهذه أمراض معتدلة ومن 20 إلى 40 سنة تيصب هذه الفيروسات طفرات درامانيكية تحدث عادة عندما يختلط فيروس بري مثل الخنزير ببط مثلا ويحصل تبادل الجينات تسمى بتحول مستضدي

اول وباء عالمي حصل عام 1580 وفي القرن الثامن عشر والتاسع عشر حصلت 6 أوبئة عالاقل ومن الوفيات حدثت بمرض الأنفلونزا عام 1918 اول مؤشر على هذا الوباء كان في الربيع عندما بدأ الجنود الأمريكان في شمال فرنسا بالشكوى من قشعريرية البرد والصداع والحمى بعد ذلك فى أيلول التالي بثكنة عسكرية بالقرب من بوسطن في أمريكا بدأ الجنود بالانهيار في الموكب مما دعى لاعادتهم إلى مشفى المخيم وبعد ساعتين من ادخالهم بدأت ظهور بقع بنية على وجنتيهم وبعد ساعات بدأت الزرقة واضحة عليهم تمتد من آذانهم إلى وجوههم وبعد بضعة ساعات وفتهم المنية ويصبح الصراع من أجل التنفس حتى الاختناق
وعلى جزر لوياثان شحنة أمريكية كبيرة في طريقها إلى بوردو بدأ رجالها المرضى بالنزف من انوفهم وفي هذه الأثناء كان الجنود البريطانيين عائدين من شمال فرنسا في اجازتهم نقلو المرض إلى دوفر وباقي موانئ القناة ومن حيث نقل الفيروس عبر سكك الحديدي إلى لندن وبمرور الوقت المرض أخذ مجراه وفي نيسان عام 1919 مات ما يقرب من 675000 أمريكي و230000 بريطاني وفي الهند وحدها 10 مليون شخص وحول العالم 50 مليون

ولكن هذا كان قديما لكن اليوم بإمكان الطائرات نقل أي فيروس بمدة قصيرة في اي مكان بالعالم وفي شباط2003 وصل دكتور صيني إلى فندق مبتروبول في هونج كونج بحال غير جيد ولم يكن يعلم أنه ياوي فيروس حيواني يسمى سارس اختصآر لالتهاب الرئوي الحاد وخلال مضي 24 ساعة على إقامته بغرفة 913 أصيب 16 نزيل بالعدوى وخلال أيام حطت الطائرات وجهتها بأماكن مختلفة مثل فيتنام وسنغافورة وكندا الرحلات بين هونج كونج وتورنتو والمدن العالمية الأخرى منعت بسرعة وبعد انتشار الوباء خلال ب4 أشهر انتقل سارس الى 29 دولة أي ما يزيد عن 1000 شخص لقوا حتفهم على الرغم من الفيروس سيطر عليه بسرعة لكن الإعلام بالغت بالأمر ومنعت السياحة في هونج كونج .. ما يحدث اليوم العلم ينبئا بالوباء بوقت مبكر لاتخاذ الإجراءات المطلوبة قبل انتشاره