مقـدمـه
هـى كـاذبـة ...تبتسـم طـوال اليـوم وتحـاول أن تمـلىء الفـراغ بـ داخلهـا ...

هـى تمـر بـ فتـرة أرهـاق شـديـد لا أحـد بـ جـانبهـا هـى دائمـا ....

تـواسـى الجميـع ...

ولا أحـد يواسيـها تنصح الجميـع ولا أحـد ينصحهـا تقـول أنهـا بخيـر...

فقـط تشعـر بـ الملـل ...

حتـى حينمـا تبكـى لا تتـحدث عمـا تشعـر به فقـط ....

تقـول أنهـا بخيـر ....

هـى كتـومه ... لـذا بـ داخلهـا عاصفـه لا يمكـن لا أحـد أن يشعـر بهـا ....

وحينما جئـت أسألهـا ...عما يكسـرهـا

تـرد ألآمهـا عنـى وتخفيهـا ....فألقـت علـى كلامـا لا أفهمـه

لكـن قـرأت بـ دمع العيـن ....

مـا فيهـا ...

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

هو المليـارديـر الاعظـم رائـف السـالمـى يـعرف بجبروتـه وتحكمـه فـى أكثـر مـن ثلاثـة اربـع البـلد ...

مـاذا يحـدث عنـدما يقـع ضحيـة للعشـق ؟؟؟

ولكـن ليـس أى عشـق فـ هـو قد وقـع فـى عشق فتـاة ... تتمسـك بـ عشقهـا الاول ...

فـ كيـف لـه أن يقتـلع هـذا العشـق لـ يضع عشقـه هـو فـى قلبـها !!!