“ الإنترنت جعلني أقرب للعالم وأبعد عن الحياة ! ”

كما تسآئلت ماريانا بطلة الفيلم “كيف أبحث عن شخص لا أعرف عنه أي شئ؟”
هذا أصعب ما في الأمر، فكلّ شخص تقابله في هذا العالم سواء العالم الحقيقي أو حتى الأفتراضي “الفيسبوك أو الشات” يمكن أن يصبح هو حبّ عمرك !

في الفيلم لم يجد مارتن وماريانا كل منهما الآخر إلا بعد أن خطْى كل منهما خطوة حقيقية في اتجاه النور. التخلي عن كل ما يمثل الماضي الموجع، وفتح نافذة حقيقية جديدة في الجدار للسماح للنور بأن يفعل المعجزات كعادته.
كانت أشارة جميلة قدّمها الفيلم، حين لم يسمح للإنترنت أن يقوم بإرشاد كل منهما للآخر، وليشير أن الحياة 🙈❤️الحقيقة أجمل، ولقاء أول مرّة أعظم من أن يخلقه الأنترنت.

Sidewalls (Medianeras)