الحياه لا تأتي مع كتاب ارشادات، نولد في هذا العالم بدون إختيار للبلد او النسب.
تربى على تقاليد و ومعتقدات لم تكن من اختيارك، تمارس طقوس الثقافة التي نضجت فيها. ثم تبدأ ببناء افكار و استنتاجات مبنية على كل تلك السنوات التي امضيتها في استخلاص ما هو خطأ و ما هو صحيح من مجتمعك الصغير.
لكن،
هل كلها صالحه للاستعمال على كل فرد و كل مجتمع؟
فانت ايضا مخطئ في نظر شخص اخر من خلفية مختلفه، لماذا لا نتوقف عن الحكم و الاستنتاج بناء على وجهة نظرنا الخاصة ونبدأ بالتساؤول. اذا يبدو لك شيء خارج عن العادي، لا تحكم بل اسأل و استمع بفكر متفتح!
ليس كل من هو خارج عن تقاليد و أحكام شعبك مخطئ.
انا لا أومن بالشر المطلق و لا بالكامل التام، نحن مخلوقات فيها شر و خير في نفس الوقت، ليس كل مسلم طيب و ليس كل ملحد دجال!
ليست كل عذراء شريفه الاخلاق و ليس كل شاذ شيطان. العالم مليء بالالوان فكيف تتوقع من الانسان الذي هو جزء من هذه الطبيعه ان يكون ابيض او اسود اللون؟؟
دعنا لا نخدع انفسنا و نتجاهل هذه الحقيقة. انت لست قاضي أو حكم في مبارة، انت جزء من هذا الكون الشاسع الذي لم تكتشف حتى جزء صغير منه.
فقط ازرع الحب و المودة في قلوب الاخرين، و دع كل لحاله. اذا لا تتفق مع طريقة عيش احدهم لا تغتبه بل قل انكما لا تملكان نفس التفكير لان كل شخص يأمن انه على صواب، و من انت لتقرر العكس؟؟
التفهم يتطلب نضج روحي و فكري كبير لذلك الاغلبية تتخد الطريق الاسهل و هو الحكم !!
كم أخطأنا في حق اخرين و دمرنا احلام طفوله اخرين لذلك السبب لوحده.