لم نكن نعرف شيئاً عن هذا المجنون الذي يَمسك مسدساً ويلوح بهِ في الشارع ..
وكنا نضحك ونَهرب كُلما حاول أن يطلق علينا ..
ولكننا صرنا ننتظرهُ كُل يوم ليقتلنا بتلك الزخات ، مُنذ أن أخبرنا رجُل يعرفهُ :
أن ذلك المُسدس كان لأبنه الصغير الذي مات في الحرب
وأنهُ يعبئهُ كُل ليلة بدموعهُ ؛ لينتقم من الجمَيع !

/
\
/
\

Telegram : @zoma93