مقـدمـة
وهم يجلسون على احد الشواطىء كعادتهم منذ ان تقابلوا كان نائل ينظر الى السماء ويتأمل القمر ليتحدث بعد ذلك مع ألين قائلا بتسائل

لما دائما يشبه العاشق حبيبته بالقمر ...

لم تنظر له ألين بل ظلت تتامل القمر وقالت بهدوء وبساطه ..

يشبهها به لأنه جميل ...

نظر نائل للقمر وقال بسخريه واضحه وهو يتأمله ..

وما الجميل فى قطعت صخر ...

نظرت له ألين بأستغراب .. وهى تفكر فى كم هو مختلف فى كل شىء .. تفكيره أرائه وحياته كانت تتامل ولكنها قالت بتسائل يشوبه بعض السخريه ..

الجميع يرى القمر علامة من علامات الجمال ... وأنت تقول أنه مجرد صخرة كيف ذلك ؟؟..

نظر لها نائل بابتسامه عذبه رائعه وقال بمرح شديد ..

نحن نعرف بعضنا منذ فترة طويله ... ومازالتى تتفاجئى من تصرفاتى ...ثم أنا حقا أراه مجرد صخرة لذا أنا لن اتغزل بمحبوبتى واخبرها انها كالقمر ...

نظرة له ألين وللحظه شعرت بالغيره من كلامه .. ولكن ثاورها الفضول لكى تسئله وتقول بهدوء ..

اذا سيد نائل بماذا ستنادى حبيبتك ...

نظر نائل لعينيها وقال وهو يتأملهما بحب ..

سوف اناديها لوليا ...

توترت ألين من نظراته لها وأصبح وجهها بالون الاحمر من كثرت الخجل .. لذا أبعدت وجهها الناحيه ألاخرى وقالت وهى تضحك من هذا اللقب ..

لوليا ما هذا ؟ وكيف تعرفت على مثل هذا الاسم ؟

رجع نائل لوضعيته ألاولى ونظر الى القمر قائلا بهدوء وهو يتأمله ...

لوليا لقب قديم كانت تستخدمه بعض القبائل القديمه... و كان يطلق على الفتاة ذات الجمال النادر والجذاب ...

وبعد أن أنهى جملته نظر لها وقال فى نفسه ..

{ مثلك انتى }

عقدت ألين حاجبيها بعدم فهم وقالت بأستغراب وتسائل ..

ما معنى الجمال النادر والجذاب هل يوجد غير الجمال الذى نراه ؟؟..

نظر لها نائل وعقد يديه أمام صدره وقال ..

الجمال ليس كما يعتقد الناس فى الشعر الطويل والعيون الواسعه .. بل قديما وفى بعض القبائل كانوا يروى أن الفتاة ذات الملامح المتناسقه والجذابه هى ما يطلق عليها نادرة ... أما الجمال الجذاب يكون فى الشخصية حينما ترى شخص لأول مره وتتطلعين ان تتكلمى معه دون ان تعرفيه.. هذا ما يطلق عليها لوليا اى اللؤلؤه النادرة ...

نظرت له ألين بأندماج وقالت وهى تتمتم اللقب بصوت منخفض ...

لوليــا