“مرت أيام عديدة , وقد صاحبت الجدار فأمسى خليلي , أسامره و يسامرني , أكتب على أطرافه كلمات لا معنى لها ..
حاولت أن ابكي مرارا , لكن أبت عيناي , لم يتبق دمعا كافيا لذلك”