“محاصرة خلف النافذة المهشمة، تعزل نفسها وتغازل النسيان عن نفسه، لكنه يرفضها بشدة، و يصدها، يتركها جريحة منكسرة في حرب مع ذاكرتها، ذاكرة غارقة في ماضٍ مُوحل، تتخبط فيه، ترجو النجاة”