أنا حقا سيئة ، يوم بعد يوم أتحول إلى شيء مقته طوال حياتي ، هي ، لا أدري إن كنت أنا السيئة أم أنها هِي لم تكن بذلك السوء ، أفكاري غير منطقية كأوراق خريف مبعثرة على رصيف مهجور ، أسمع أصوات غريبة حولى تأكد لي أنني لست بمخطئة و أنه كان من المقدر لي أنا أتبع خطاها و لكن يا إلهي لا أريد ، تارة تجعلني أفعل أشياء بشعة و تارة أخرى تجعلني أتعاطف معها ، أكرهها حقا تتلاعب بي كخاتم في أصبعها ، ماذا لو أقتلها ! أستتركني أعيش في أمان ، لآ أظن ذلك فروحها ستاطردني كشبح لبقية عمري ... سأقتلها و أدفن عقلي و ضميري معها ، لن أسمح لها بالإقتراب مرة أخرى ... لا أملك الشجاعة لفعل ذلك ؛ أحس بضعف تجاهها ... هي ليست بسيئة ... لربما ضعفها جعلها تعذبني ، خوفها من إن تظل وحيدة لذلك إتخذتني رفيقة لها ...
سئِمت من تصرفاتي وَ مِن أوامرها ، سأغلق أذناي لن تهمس لي بعد اليوم ، و لن أفتح عيوني أيضا كي لا أراها ساندة رأسها على باب غرفتي تنظر إلي بطريقتها الإستفزازية ، لن أضطر للإختباء ، أجل ! لقد قررت ان أجاريها في ألعابها لأنني لن أستطيع إيقافها ، جذورها متمسكة بأحشائي تخنقني بحبل سوادها ... بعد اليوم ستتملكني و لن تكون لي القدرة عن التراجع أبدا ، سلمت أمري لها و لتفعل هِيَ ما تشاء ..