“لم يكن له ذنبٌ سوى أنه أحبني حباً عفيفاُ, حبٌ خلف حاجز القصب لا أدري ماذا حدث بعد ,
, ذلك ,أذكر أن ذلك كان آخر يومٍ ألمح فيه السماء..كانت ملثمة بالغيوم على غير العادة , و كأنها أحست بحزني فذرفت دمعا”
— حاجز القصب